الحياة اليومية

7 طرق لتكون أكثر مرونة في حياتك!

 

المرونة أداة قوية للصحة، لكنها أيضًا مفهوم معقد ومتعدد الأوجه. يواجه الجميع مواقف مرهقة في مرحلة ما من حياتهم. لكن كل واحد منا لديه طريقة مختلفة للتعامل مع هذه التجربة. وفقًا لتقرير علم النفس اليوم، وهو تقرير قائم على الأبحاث نشره معهد بيركلي للرفاهية، فإن البعض منا قابل للتكيف بدرجة كبيرة، مما يساهم في النضج بينما يعاني البعض الأشخاص من مشاكل نفسية في مواجهة التوتر.

 

المرونة أداة قوية للرفاهية، لكنها أيضًا مفهوم معقد ومتعدد الأوجه. تُعرَّف المرونة بأنها مجموعة من الصفات الشخصية التي تتيح لنا الازدهار في مواجهة الشدائد. قد يشمل ذلك الهدوء في المواقف الصعبة، وتطبيق آليات التأقلم الفعالة، والقدرة على التعامل مع النقد جيدًا.

أهمية المرونة

يمكن أن يؤثر الإجهاد المستمر سلبًا على صحة الشخص العقلية والجسدية. تمنع المرونة الشخصية دورات الإجهاد ومحور HPA من التأثر سلبًا، مما يسمح لنا بالتعامل بشكل أفضل مع المرض والعواقب السلبية الأخرى.

 

لكن المرونة تعني أشياء مختلفة لأناس مختلفين. على سبيل المثال، أن تكون مرنًا هو أن تكون شخصًا منفتحًا يقضي الكثير من الوقت مع الأصدقاء. بالنسبة للانطوائيين، من ناحية أخرى، قد يعني هذا قضاء المزيد من الوقت بمفردهم. يمكن لكل منا استخدام استراتيجيات مختلفة للتعامل مع الصراع، ولكن المفتاح هو اكتشاف ومعرفة ما يناسبك في أي المواقف، كما هو موضح أدناه.

إقرأ أيضا:خطوات بناء السلام الداخلي

 

  1. تقبل الواقع

ينبع الكثير من الألم من ميل الناس لمحاربة أشياء لا يمكنهم تغييرها. ولكن كلما زاد الوقت الذي تقضيه في إحباط ظروف الحياة التي لا يمكن السيطرة عليها، زاد الوقت الذي تقضيه في الشعور بالتوتر والغضب بدلاً من التركيز على كيفية جعل المستقبل أفضل. تفي الرفاه النفسي الإيجابي.

 

  1. الوعي الذاتي

الوعي الذاتي ضروري للاستدامة. إذا كنت لا تعرف نفسك جيدًا بما يكفي للتعامل بشكل فعال مع مسببات التوتر لديك، فقد تستمر في المعاناة و الكفاح، إنه أمر سيئ. بامتلاكك المزيد من الوعي الذاتي يتيح لك اتخاذ الإجراءات التي تساعدك على التغلب على الصعوبات بسهولة أكبر.

 

3. اعتني بنفسك

عندما تكون مريضًا أو متعبًا أو تعاني من سوء التغذية، يصبح من الصعب جدًا الاستجابة للتوتر. والسبب هو أن أجسامنا لا تملك الموارد الكافية لمساعدتهم على التعافي. على سبيل المثال، أظهرت الدراسات أن استهلاك السكر مرتبط بالاكتئاب، والتركيز على التمتع بصحة أفضل قد يساعدك على أن تكون أكثر مرونة. للقيام بذلك، تناول أطعمة صحية ومغذية، ومارس تمارين رياضية معتدلة، واحصل على قسط وافر من النوم في الليالي المتعبة.

إقرأ أيضا:أهمية الصحة النفسية للفرد

 

4. حب الذات

يمكن أن يكون حب الذات (أو احترام الذات والثقة واحترام الذات) جزءًا مهمًا مما يعنيه أن تكون مرنًا. ترتبط الصورة الإيجابية للذات ارتباطًا وثيقًا بالنتائج الإيجابية مثل الرفاهية النفسية. هذا لأنه عندما نشعر بالسوء ينعكس هذا الشعور في جميع جوانب حياتنا الأخرى، وبهذه الطريقة نهيئ أنفسنا للمواقف المخيبة للآمال ونلوم أنفسنا. لكني آمل أنه من خلال تنمية حب الذات، ستكون قادرًا على التعامل مع التوتر بطريقة صحية.

 

5. بناء العلاقات الاجتماعية

التواصل الاجتماعي هو عنصر أساسي في المرونة. لأنه بغض النظر عما تفعله، تشعر بتحسن عندما تكون مع الأصدقاء والعائلة والزملاء. في الواقع، تتمثل إحدى الطرق  لتحسين صحتك في بناء علاقات اجتماعية جيدة والشعور بالارتباط الاجتماعي بالأشخاص الموجودين في حياتك.

 

6. خذ خطوة للوراء

عندما يمر شخص ما بموقف صعب، فقد نكون منغمسين في الموقف بحيث لا يمكننا رؤيته مباشرة. إنه غارق في المشاعر وضيق الأفق، لذلك غالبًا ما تعني المرونة القدرة على التراجع والنظر إلى الموقف من الخارج، من منظور أوسع. على وجه الخصوص، فإن النظر إلى وضعك على أنه “عابر سبيل” يمكن أن يمنحك الموضوعية التي تشتد الحاجة إليها ويساعد في تقليل المشاعر السلبية. تُعرف هذه الاستراتيجية باسم التباعد العاطفي ويمكن أن تساعدك على الشعور بتحسن في الأوقات الصعبة.

إقرأ أيضا:فن التعامل مع الناس

 

7. المهام الحرجة

من الطبيعة البشرية محاولة فهم مشاكلنا. لأن الأمر يتعلق بشرح سبب حدوث ذلك لنا ولماذا حدث ولماذا لم يحدث. يساعد في التغلب على الخسارة والأحداث المنهكة الأخرى. إن خلق المعنى هو أيضًا جزء مهم من الاستدامة. على العكس من ذلك، على سبيل المثال، التفكير في أن الأحداث السيئة تحدث دون سبب واضح يمكن أن يتركنا مرتبكين وخارج نطاق السيطرة.

 

يمكنك أيضًا قراءة:4 خطوات لرواد الأعمال يمكن من خلالها التغلب على تحديات عام 2022

 

السابق
دليلك الشامل في ريادة الأعمال
التالي
قلة النوم تشجع على تناول أطعمة غير صحية!

اترك تعليقاً