درجة الماجستير

ماجستير التوجيه والإصلاح الأسري

ماجستير التوجيه والإصلاح الأسري

 

ماجستير التوجيه والإصلاح الأسري هو  علم يهدف إلى مساعدة الأسرة في حل مشكلاتها، وتفهم ظروفها والتعرف على سلبياتها و إيجابياتها ، من أجل تحقيق التوافق الأسري، والإرشاد ممارسة فنية وعلمية وفن من فنون العلاقات الاجتماعية. يعتبر الإرشاد الأسري من التخصصات الدقيقة، حيث أخذ اهتماماً كبيراً على مستوى العالم، منذ النصف الثاني من القرن العشرين. والملفت للنظر أن الإرشاد الأسري يرتبط بأكثر من تخصص، إذ يهتم به المتخصصون في الخدمة الاجتماعية والطب النفسي وعلم النفس، ولعل هذا ما ساهم في تسريع حركة تطوره كشكل من أشكال التوجيه والإرشاد.

ماجستير التوجيه والإصلاح الأسري

تعريف الإرشاد الأسري

هو عملية  تقديم التوجيهات والنصائح الأسرية لأعضاء الأسرة بشكل فردي أو جماعي من قبل شخص متخصص أكاديمياً وعلمياً، والتي تمكنهم من التغلب على الخلافات والمشاكل الأسرية التي تواجههم، بحيث يدركون ما لديهم من حقوق وما عليهم من واجبات وما يترتب عليهم من مسؤوليات،

كما يساهم في تعزيز الروابط الأسرية فيما بينهم في بيئة يسودها التفاهم والاستقرار والاحترام المتبادل

أهداف الإرشاد الأسري

  • الهدف العام

الهدف العام للإرشاد الأسري هو مساعدة أفراد الأسرة على النمو السليم من خلال تنمية علاقات إيجابية بينهم من أجل تحقيق السعادة للأسرة والمجتمع .

إقرأ أيضا:ماجستير الهندسة المعمارية
  • الأهداف الخاصة

إعداد مجموعة من الأخصائيين في مجالات الإرشاد الأسري والمشكلات الأسرية .

– إكساب الدارسين مهارات الاتصال والتفاعل الاجتماعي الأسري .

– تدريب الدارسين على مهارات التوجيه الاجتماعي والنفسي في المجال الأسري .

– تزويد الدارسين بمفاهيم وأساليب حل المشكلات الأسرية .

– تنمية القدرة على عمل الدراسات والأبحاث في مجال الإصلاح الأسري .

 

تاريخ الإرشاد الأسري وتطوره

ظهر الإرشاد والعلاج الأسري في الولايات المتحدة ودول غرب أوروبا منذ السبعينات، ومنذ ذلك الحين وهو يكتسب آفاقا جديدة في أماكن شتى من خلال ما يكتب من أنصار جدد من المرشدين والمعالجين الذين يرون فيه أسلوبًا أكثر كفاءة من غيره.

ولكن ينبغي الإشارة إلى أن هذا الأسلوب بدأ كطريقة إرشادية وعلاجية واضحة المعالم قبل فترة السبعينات في الولايات المتحدة الأمريكية، إذ يعود ذلك إلى فترة الخمسينات،

كما أن هناك بعض العوامل التي ساعدت في ظهور هذا النوع من الإرشاد والعلاج قبل تلك الفترة وهي الفترة التي تميزت بسيادة الاتجاه التحليلي النفسي الذي استقطب اهتمام وجهود كثيرة من المعالجين

 

. الطرق الإرشادية:


1)الإرشاد الفردي:
وهو إرشاد فرد لفرد وجها لوجه وبشكل مباشر ويمكن استخدامه في إرشاد الفئات الخاصة وأصحاب المشكلات ذات الطبيعة الخاصة .
2)الإرشاد الجماعي:
وهو إرشاد مجموعة من الأفراد الذين تتشابه مشكلاتهم مع بعضهم في مجموعة واحدة أو أكثر.
3)الإرشاد المباشر:
ويعتبر أسلوباً لحل المشكلات ، يقوم فيها المرشد بدور المعلم والموجه ،والمسترشد بدور المتلقي.
4)الإرشاد غير المباشر:
وهو الإرشاد يهدف من ورائه المرشد إلى مساعدة المسترشد على النمو السليم ، واحداث التطابق بين مفهوم الذات الواقعي ومفهوم الذات المثالي لديه.
5)الإرشاد المختصر:
وهو إرشاد يكون الهدف منه حصول الفرد على أكبر فائدة إرشادية في أقل وقت ممكن،
ويستخدم فيه بعض الأساليب التي من شأنها إحداث الإقناع والتغير في شخصية المسترشد.
6)الإرشاد الخياري:
وهو أسلوب توفيقي يجمع بين طرق الإرشاد المختلفة بحيث يأخذ المرشد والمسترشد والمشكلة والعملية الإرشادية بصفة عامة.

إقرأ أيضا:ماجستير إدارة أعمال

 

برنامج الإرشاد الأسري

برنامج الإرشــاد الأسري هو تلك الخطوات أو المراحل المتتابعة، التي من خلالها يقدم المرشد بشكل تعاوني العملية الإرشادية التي تحول الإرشــاد الأسري من مجرد نصائح وآراء إلى جهود مهنية تطبيقية تبدأ مع إحالة المسترشد حتى إقفال وإنهاء الحالة، وتحقيق عائد الإرشــاد الأسري، لذلك يعد تصميم البرامج الإرشادية هو النشاط المستمر المشترك بين مؤسسة الإرشـــاد الأسري والمسترشد .

إقرأ أيضا:ماجستير إدارة استراتيجية

 

 

الدراسة باللغة العربية

عدد المقررات : ١٣

عدد الاختبارات : ١٢

 

الأكاديمية العربية الدولية

(منصة أعد)

تقدم 

ماجستير التوجيه والإصلاح الأسري

سجل الآن في درجة الماجستير من خلال الضغط

(هنا)

قم بزيارة موقع الأكاديمية العربية الدولية من خلال الضغط

(هنا)

للتعرف على التخصصات والمساقات الجامعية 

السابق
بكالوريوس الهندسة الإلكترونية
التالي
دكتوراه في الاقتصاد