كيف تكون مدير مشاريع ناجح

مدير المشروع الناجح … شخصية قيادية متميزة في غاية الأهمية , تملك صفة المرجعية لكافة أعضاء المشروع الذي يحوي شخصيات وربما جنسيات مختلفة بنفسيات ومرجعيات متفاوتة … عقبات وتحديات كثيرة على مدير المشروع معرفة إدارتها وضبطتها من جميع النواحي.
هنالك العديد من المهارات الضرورية التي يجب توافرها لدى مدير المشاريع الساعي للنجاح, هذه المهارات أَفرد لها المكتب العالمي لإدارة المشاريع PMI وغيره كتباً متخصصة. وهنالك العديد من المرجعيات التي تتكلم عن أخلاقيات العمل والسلوك والمهارات وغيرها .. لكن سأسرد هنا بعض الخصائص التي تساعدك – كمدير – على النجاح والتميز:

  1. مدير المشروع الناجح يخلق رؤية واضحة ويشاركها مع جميع الفريق
    حينما تُطلِع موظفيك على الرؤية العامة للمشروع فأنت تساعد كل واحدٍ منهم على صياغة رؤيته الخاصة وبالتالي تُعينه على وضع أهدافه إذ سيكون على دراية كافية الى أين سيتجه في هذا المش
    روع.لعلك سمعت بقصة عامل النظافة في محطة ناسا الفضائية حينما سؤل عن دوره وكان وقتها يمسح الأرض بنشاط، فكان جوابه : “أنا أساعد في إرسال أول رجل فضاء إلى القمر”!
    لقد كانت الرؤيا واضحة للجميع ولذا فإنك تجدهم يقدمون أفضل ما لديهم وبتفاني.

    تُستخرج إمكانيات وطاقات البشر فقط حينما تُحدد الأهداف ويسعى أصحابها لتحقيقها.

  2. المدير الناجح يملك قدرة ومهارات تواصل عالية
    وهذا يجب أن يكون بحكم الواجب حينما نعلم أن مدير المشاريع يقضي ما نسبته  75% الى 90% من وقته في التواصل مع الأشخاص ذات العلاقة Stakeholders , فيجب أن يكون منضبطاً ومُنظماً في تواصله مع مرؤوسيه ومدراءه والعملاء, والمقاولين, كلٌ بحسب مكانتهم و واختيار الأسلوب والطريقة الأنجح للتواصل بشكل فعال مُستغلاٌ وسائل التقنية الحديثة.
  3. المدير الناجح يستخدم التقنيات الحديثة في إدارة مشاريعه
    وأقصد هنا البرامج الحاسوبية التي تساعده في إدارة مشاريعه ومتابعة سير عملها و ض
    بط تكاليفها والاستغلال الأمثل لموارد هذه المشاريع.
    لقد ولى زمن الاعتماد على الذاكرة و دفتر الملاحظات و يكاد من المستحيل ضبط كل شئ وإدارته دون الاعتماد على هذه البرامج والتي من بينها برنامج Microsoft Project 2013 أو  Primavera و برنامج  MindJet .
  4. الحماس وتشجيع الآخرين من الصفات الهامة أيضاً
    حتى في أحلك الظروف أو عدم ثقتك بالمستقبل, لا تسمح بأن يتسرب اليأس الى مرؤوسيك , بل جاهد لرفع معنوياتهم, فالكثير منهم يعيش على الأمل, فلا تخيب ظنونهم بأمور غيبية لا تسيطر عليها, وقد لا تحدث!
    بعض المدراء مهرة, و لديهم معرفة واسعة, لكنهم سلبيي الطباع, ينظرون الى الجوانب المظلمة فقط, متشائمون, يثيرون الأحاديث التي من شأنها أن ترسم كآبة وإحباط على مستمعها! يمكنك تشبيه هذه الأنواع من المدراء بالبرتقالة الفاسدة, التي إن تُركت بين مثيلاتها لنقلت إليهم العدوى وأفسدتهم.
    انتبه أن تكون واحداً منهم.
  5. الإلمام والمعرفة الكافية ببعض تفاصيل المشروع الذي تديره
    أعضاء الفريق بحاجة الى الشعور بأن من يقودوهم لديه فكرة عما يقومون به, فلا يُعقل أنك تستخدم المراسلات الورقية بدلا عن البريد الالكتروني! أو أن تكون مدير مشروع لتطبيق برنامج تقني – ERP مثلا – وليس لديك أدنى فكرة عن تحديثاته الأخيرة أو منطق عمل البرنامج (Business Logic) أو الميزات التي يحتويها !
    ليس المطلوب أن يتحول مدير المشاريع الى مبرمج أو عامل أو رسام Autocad لكن عليه بالقدر المعرفي الذي يكفل فهمه للآثار المترتبة على مختلف التحديات التقنية والفرص المحتملة, وعندها ستكون آراءه وقراراته لها اعتبار و أثر كبير في التحفيز والإلهام لدى المرؤوسين.
  6. إتقان مهارات التفويض ومنح الصلاحيات للمرؤوسين
    فالثقة هي مبدأ أساسي يجب أن تُمنح – بحذر – لجميع أفراد المشروع , إذ أنها تفتح المجال للمرؤوسين لإظهار إبداعاتهم, وتزيح حمل الأعباء اليومية الروتينية عن كاهلك ..
    التفويض كذلك ينبُع من هذه الثقة, فَوِّض مرؤوسيك الثقات ببعض المهام التي تكون أكبر قليلاً من حجمهم وكن عليهم رقيبا في البداية حتى يتطورا ويصبحوا لها متقنين ومعتمدين على أنفسهم.
  7. الديناميكية , وامتصاص الصدمات أحد السمات المهمة في شخصية المدير الناجح
    لا شك أن هَمَّك الأول هو إنهاء مشروعك في الوقت المحدد ضمن التكلفة والنطاق المخطط له, لكن للأسف هذا قليلا ما يتحقق, لأن مجتمعك ومن حولك ليسوا بالمثالية التي تظن! لذا عليك التأقلم مع هذا الوضع وتقبل الأخطاء والمحافظة على اتزانك واستخدام الخطط البديلة التي يجب أن تكون قد أعددتها مسبقاً.
  8. النهوض ببناء فريق العمل وتطويره وتعزيز ولائه
    منذ 5 سنوات كان يرأسنا في العمل أحد المدراء المتميزين , كان يدير مشروع تقني معقد وفريداً من نوعه . لقد أبدع هذا المدير في إرغامنا (طواعية) على العمل, وعلى حساب أوقتنا حينما خلق جواً م
    ن التحفيز والثقة و وضوح الرؤيا .. حينما عرف مفاتيح الدخول الى كل شخصية من أعضاء المشروع, فبعضهم كان مفتاحه مادي بحت, والآخر يتجاوب بالتشجيع والتقدير وذاك بالجوائز العينية البسيطة, والأخر يتحمس عند إخضاعه للتدريب …
    كان يتغاضى عن كثير من الأمور التي تُعتبر من الخطوط الحمراء في سوق العمل طالما أنها لا تؤثر على مسار العمل ويمكن تعويضها, كالتأخر البسيط عن ساعات الدوام, أو الاستئذان لظروف عائلية , بل أن ساعة الحضور والانصراف لم تكن موجودة في الشركة أصلاً مما كان يدفعنا الى العمل لساعات إضافية دون أن نتجرأ لطلب تعويض. كان يحتفل بأقل نجاح سواءً على صعيد العمل أو النجاح الشخصي لأي موظف, كان ينسب النجاح الى صاحبه ويُنزه نفسه عن سرقة أي نجاح رغم أنه كان أهم الأسباب لتحقيقه, و هذا ترك أثراً و ولاءً كبيرا لدى الموظف.
  9. مدير المشاريع الناجح لديه قدرة على حل المشاكل وتفاديها
    عبر جلوسه مع مرؤوسيه أصحاب الخبرة وتقاسم المسؤولية و عدم تحرجه من استشارة من حوله, و

    مدير مشاريع ناجح

    مدير مشاريع ناجح

    التعامل مع المشاكل أولاً بأول وتحديد السبب الحقيقي للمشكلة.
    بما أن الشيء بالشيء يُذكر, هنالك مخطط يدعى (مخطط السبب والتأثير Ishikawa) يساعدك على تحليل و إيجاد جميع المشكلات مهما كانت صغيرة أو تافهة التي قد تكون هي السبب الرئيسي المؤثر للمشكلة الكبيرة لمعرفة المزيد عن هذا المخطط  اضغط هـــــنا

ما سبق ذكره لا يكفي بمفرده بأن يحولك الى مدير مشاريع ناجح, إنما هي عوامل مساعدة للإلتحاق بدرب المتميزين .

المراجع: 1,2,3,4

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz